Take a fresh look at your lifestyle.

المطلوب من شرطة المرور.. بقلم اسماء محمد جمعة

0

يوم الخميس الماضي ودون سابق إنذار أصيبت الخرطوم بأزمة حادة في المرور ،و بالإضافة إلى أزمة المواصلات القائمة أصلاً أصبح الوضع مأساوياً جداً، وهذه المصيبة جاءت كنتيجة طبيعية لسياسات النظام المخلوع الشيطانية التى ابتلى بها البلد، فقد أغرقها بكل ما أنتجه العالم من مركبات دون أن يطور الشوارع أو يزيد عددها .
هذا الوضع المزري لا يمكن معالجته في وقت وجيز ، ولذلك لابد من تخفيفه بالتنظيم عالي الدقة إلى أن يتم الحل ، وهنا تلعب شرطة المرور دوراً أساسياً، وأعتقد إنها لا تقوم بكل ما يجب القيام به كما إنها غير مبتكرة وما زالت تنظم الشوارع بالطريقة التقليدية ولم تحاول إدخال افكار جديدة ،فمثلاً عندما يكون هناك حدث تغلق الشوارع فجأة دون أن يوضح السبب للمواطنين ولا يتم توجيههم ،ولا يحذر القادمون من الاتجاهات البعيدة من التوغل إلى أماكن الزحمة ، ولا يتم طمأنة المواطنين بأنه ليس هناك ما يثير القلق حتى لا يحاول الجميع الهروب من وسط الخرطوم في وقت واحد فيحدثون الزحمة .
أول أمس تم إغلاق الشوارع المحيطة بالقيادة ولا أحد يعرف السبب وظل المواطنون يتساءلون ولم يأتهم الرد الشافي من أية جهة، مما فتح الأبواب مشرعة أمام الشائعات ،بعض يقول هناك انقلاب وبعض يقول مواكب وبعض ذهب إلى أن هناك تهديدات من جهات إرهابية وغيره الكثير ، غياب المعلومة هذا وتر المواطنين فحاولوا الخروج من الخرطوم في وقت واحد .
أفراد شرطة المرور ينتشرون عادة في بعض الشوارع الرئيسية فقط مع أن الشوارع الفرعة أحياناً تكون سالكة، ولكن لا يجازف الناس بدخلوها خوفاً من التورط في زحمة أخرى قد تكون أسوأ ولايجدون المعلومة أبداً ،وأعتقد إنه حتى شرطة المرور لا يكون لديها معلومة بإن هناك شوارع فرعية سالكة، وأحياناً أفراد الشرطة لا يتواجدون رغم الزحمة ،فيوم الخميس مثلاً كثير من الشوارع كان الشباب يقومون بتسهيل الحركة تبرعاً منهم.
أعتقد إن شرطة المرور تحتاج إلى طريقة مبتكرة لتوجيه الحركة عبر التواصل مع المواطنين، واقترح عليها إنشاء إذاعة خاصة فوراً و تطلب من كل مواطن الاستماع إليها قبل التحرك ، على أن تمتلك هي المعلومات الكاملة المتجددة عن شوارع العاصمة المثلثة من منسوبيها المتواجدين في الشوارع ،و يجب أن تستفيد من التكنولوجيا والإنترنت مثلما يحدث في كل العالم ،فالآن يتواصل المواطنون عبر الفيس لمعرفة أخبار الحركة في الشوارع ، فماذا يضير شرطة المرور إن قامت بمثل هذا العمل بثورة أكثر سرعة ودقة ومصداقية، وهو عمل غير مكلف ومريح جداً.
أعتقد مطلوب من شرطة المرور أن تبتكر طرقاً جديدة لتنظيم الحركة ويجب أن تطور نفسها في عملية بالاستفادة من التكنولوجيا الحديثة والتواصل والتعاون مع المواطنين مباشرة فحقيقة هذا الأمر سيحل جزءاً كبيراً من المشكلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.